ولسن الذي فقدته!

الكاتب الإنجليزي كولن ولسن

عدت لقائمة مفضلاتي على موقع bookmarks2  لعلني أجد شيئا مثيرا أطلع عليه بعدما مللت من البحث عن شيء مفيد في النت، كانت هناك الكثير من المواد الالكترونية، روابط لمقالات وفيديوهات ومواقع الكترونية متعددة، بعض من تلك المواد التي أثارت اهتمامي وجدتها قد اختفت، مواقع الكترونية توقفت ولا يوجد لها أرشيف، ومواد أخرى حذفت ربما أو حولت من موقعها الأصلي. وجدتني لفترة مشغولا بتلك المواد التي لم أعثر عليها، من بينها مقالة جميلة أتذكر أني قرأتها حول الكاتب الإنجليزي كولن ولسن صاحب كتاب اللامنتمي في موقع knol الخدمة التي كانت يوفرها غوغل لكتابة المقالات والشبيهة بموسوعة ويكيبيديا قبل أن يقوم بغلقها بعد أن لم تحقق المراد من وجودها. ما بقي في رأسي من تلك المقالة التي إن لم تخيبني ذاكرتي كانت مترجمة هو حديثها عن ولسن انطلاقا من الربط بين ولسن الكاتب العظيم الذي لطالما شغل النقاد والمفكرين وكانت له معهم عداوات كثيرة وولسن الإنسان الذي تشكل من بساطته ذلك الكاتب الفذ.

لم أقرأ لكولن ولسن سوى كتابين اثنين، أولهما كان كتابا جميلا عن الغريزة الجنسية عند الإنسان عنوانه “أصول الدافع الجنسي” صدر عام 1963، قرأته وأنا بعد صغير، ووصل إلى يدي بعد أن أخذته من صديق مع مجموعة أخرى من الكتب عثر عليها بإحدى المزابل. ما أذكره عن ذلك الكتاب الذي كنت أخفيه في مكان لا تستطيع أي يد أن تصل إليه لتتصفحه هو احتواءه على الكثير من التفسيرات الغريبة للرغبة الجنسية عند البشر، مع روايات لحالات جنسية في الغالب شهدها المجتمع الأوروبي خلال القرنين الثامن والتاسع عشر، والذي كان على ما يبدو محافظا ويقمع أي محاولة للتحرر الجسدي ما جعل مكبوتات البعض تتفجر في ظواهر غريبة وأنت تقرأ عنها تحس بالإنفعال ويأسرك ولسن بقدرته على بلوغ الشعور الإنساني العميق الذي يطفو كلما تم فتح حديث عن “الجنس”.

الكتاب الثاني الذي قرأته لهذا المفكر والروائي الذي جلب له كره أقرنائه من الكتاب والصحفيين والنقاد مع أول كتاب نشره قبل أزيد من نصف قرن من الآن، كان هو الآخر كتابا رائعا عالج فيه ولسن عملية الإبداع الروائي، أتى بعنوان “فن الرواية“، واحتوى تحليلات للفن الروائي خصوصا الأوروبي منه وازدهاره في القرن السادس والسابع عشر بأوروبا مع الكاتب والفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو وروايته “الويز الجديدة” وغيره من كتاب عصر النهضة، وكذا تحليلات وقراءات في الكثير من الروايات العظيمة والروائيين العالميين الكبار. وكان أكثر ما أفادني به هذا الكتاب، هو كونه أمدني بسبب حقيقي أو ربما مقنع للفائدة المرجوة من وراء قراءة الروايات أو من الروايات في حد ذاتها. كنت حين بدأت في قراءة الكتاب مولعا بالروايات الكلاسيكية وقارئا شرها لأعمال روائيين أوروبيين عثرت على أعمالهم في رفوف قديمة بإحدى دور الشباب بالمدينة التي كنت اقطن بها. ولم أكن مقتنعا بالجدوى من قراءة كل تلك الأعمال على الرغم من أني كنت أقبل عليها بشراهة لاقيا في ذلك إشباع لجوع داخلي، لكن مع سؤال بسيط ضل يشغلني كثيرا وهو ما إن كان لكل تلك الكتب من قيمة حقيقية كونها كانت مجرد قصص من نسج خيال أصحابها!؟. مع كولن ولسن في عمله هذا تخصلت من ذلك السؤال بإجابات مقنعة قدمها الكاتب كنت أميل إليها ولكن بشكوك. بعد قراءتي للكتاب أهديته في أول مسابقة عملنا عليها في مدونة “قرأت لك” قبل عامين من الآن لعل وعسى يستفيد منه قارئ آخر، لكني بالتأكيد سأعمد على اقتناء نسخة أخرى من الكتاب والاحتفاظ به كونه يمثل قيمة حقيقية على كل مكتبة أن تحتويه.

الكتاب الأشهر لولسن “اللامنتمي” والذي نشره حين بلوغه سن الخامسة والعشرين كأول أعماله المطبوعة لم أقرأه، لطالما رغبت بفعل ذلك، لكني لم أصادف نسخة ورقية للكتاب لحد الآن، وعجزت عن قراءة الكتاب بصيغة الكترونية. لكني حتما يجب أن أقرأه في يوم ما، كما سأحاول البحث عن الكتب والروايات الأخرى للفتى الغاضب الذي شغله وجوده في هذا الكون في سن مبكرة فانطبع ذلك على إبداعاته في الكتابة.

المقالة التي فقدتها، حاولت كثيرا أن ابحث عنها لكن بدون جدوى، اختفت وفقط ولم يبقى منها في ذاكرتي سوى تلك الصورة الجميلة التي أتمنى أن لا تنمحى حتى أتدلل بها أكثر على ولسن وعالمه الغريب.

Advertisements

فن الرواية

عنوان الكتاب: فن الرواية
المؤلف : كولن ولسن
الناشر: الدار العربية للعلوم
الطبعة الأولى بالعربية 2008
المترجم: محمد درويش
صفحة الكتاب في موقع الدار العربية للعلوم
لا اعرف ماذا قد انقل من هذا الكتاب, ببساطة هو كتاب عليك  أن تقراه كله من الصفحة الأولى إلى الصفحة 264, لأنه غني جدا و ملم بالفن الروائي و الرواية بصفة عامة, ذلك أن المؤلف ينقلنا لفترات مختلفة من تاريخ الرواية العالمية مع بداية ظهورها بشكل واسع مع رواية باميلا وكلاريسا لريتشاردسون و الويز الجديدة لروسو. يعطي انطباعا حول كل فترة وكل روائي مستخلصا من ذلك نقاط مهمة مر بها هذا الفن. كي لا أطيل الحديث هذه بعض النقاط التي ذكرها ولسن في كتابه.
هدف الرواية هو تقديم وعي متسع الزاوية, وان الوعي اليومي ضيق ومحدود, وان الرواية واحدة من اكبر التعويضات الممتعة التي استطاع الإنسان أن يبتكرها لحد الآن.
إن الرواية معادلة للتجربة, ولمعظمنا شهية لتجربة ذات مدى مما تستطيع حياتنا تقدميه لنا. وتستطيع أن تقدم الرواية وذلك إلى حد ما. وتستطيع أن تزودنا بأشكال من التجربة التي من شانها أن تكون مستحيلة في الواقع.
إن الرواية هي شكل من أشكال التجربة الفكرية, وان هدفها يشبه هدف التجارب الفكرية للفيلسوف وهو أن تعلمنا شيئا ما عن العالم الواقعي.
من الناحية المثالية, ليس هدف الرواية تقديم الوعي المتسع الزاوية وحسب بل وإدراك التعقيد الهائل و المثير للعالم.
إن الروايات الفاشلة هي تجارب فكرية أخفقت في الظهور بشكل صحيح مثل عملية حسابية لم تأت بنتيجة صحيحة.
إن الهدف من جميع هذه التجارب الفكرية هو استغوار الحرية البشرية.
اشد ما أعجبني في الكتاب هو أن ولسن ينقلنا بين أعمال روائية منذ بداية ظهور الرواية إلى غاية القرن العشرين بشكل جذاب وغير ملل, أي انه اقرب إلى الأسلوب القصصي منه إلى السردي.
ملاحظة: كل ما قاله ولسن بالكاد ينطبق على اي رواية عربية قراتها.  فبإمكانك أن تقرا أحسن رواية عربية وتقارنها برواية غربية عادية لترى بالفرق.