ناقش كتابك، مواقع عربية لمشاركة الكتب

 

 

ظهرت الشبكات الاجتماعية لتنحت ظاهرة جديدة تشكلت طبقا لماهيتها في الواقع الا وهي مشاركة الاخرين الافكار و الاطروحات و التساؤلات و الواقع اليومي المعاش. وكما هناك في الواقع النوادي الادبية و المقاهي و الصالونات و غير ذلك و التي يلتقي فيها المهتمون بالثقافة من كل حدب و من كل روض. هناك في العالم الافتراضي الشبكات الاجتماعية لمشاركة الكتب.
و على الرغم من وجود شبكات اجتماعية ظهرت منذ مدة في الغرب من مثل موقع مشاركة الكتب الشهير goodreads الا انه ظهرت في الآونة الأخيرة بعض الشبكات الاجتماعية العربية المتخصصة في المجال و التي سنكتب عنها هنا.
أبجد،حيث تبدأ القراءة!أبجد كان مجرد فكرة في شهر مارس من العام 2012 , و بعد حصول فريق عمل المشروع على دعم مادي تم إطلاق أول نسخة تجريبية للموقع في 18 جوان من نفس العام. و بعد مرور 3 شهورعلى وجود الموقع…يحوي على 15,700 عضو مسجّل .. أكثر من 2,600 مراجعة مكتوبة من قبل الأعضاء.. أكثر من 24.000 تقييم للكتب، قائمة بكل الكتب الأجنبية من Amazon.com و حوالي 15,000 كتاب عربي تم إضافتهم بناء على طلب القرّاء كما تقول صاحبة فكرة الشبكة ايمان حيلوز.
الموقع بسيط وجذاب، تفاعلي بامتياز وذلك من خلالي تجربتي له. لكنه يحتاج بالتأكيد للكثير من التطوير و التحسين من الناحية التقنية ولكن هذا يأخذ وقتا طبعا بما أن الموقع لايزال في مرحلته التجريبية الآن. أنصحكم بتجربته.. (صفحتي على الموقع)
لزيارة الموقع

 

 

كتب، دوق طعم الكتب
أول ما لاحظته في الموقع أنه لا يحوي صفحة تعريفية عنه و لا صفحة عن كيفية التواصل مع الادارة (وهو ما يبرر شح المعلومات المقدمة), ما أعجبني فيه هو أنه له واجهة استخدام سلسة و تفاعلية, زيادة على كونه به خصائص جديدة مثل قراءة الكتب في الموقع و مشاركة أي جملة منها و كذلك تسجيل مقاطع صوتية حولها إضافة الى إمكانية شراء الكتب الجديدة الكترونيا من خلال متجر مخصص لهذا الغرض في الموقع، وهناك كذلك فرصة للربح من الموقع ماديا و ذلك بنشر أعمالك الأدبية أو العلمية الكترونيا و الربح من خلال بيعها على الموقع، و لكن غالبية هذه المزايا غير متوفرة الآن كون الموقع في مرحلته التجريبية.

انضم للموقع

رفي، مجتمع القراء العرب
رفي هو موقع لمشاركة الكتب يقوم على اختيار الاعضاء لمجموعة من الكتب التي قرأوها أو يقرأونها على رفوفهم في الموقع و يشاركونها مع أصدقائهم، يقول أصحاب رفي عن أنفسهم “نحن مجموعة من محبي المعرفة ، نقرأ كثيراً و نشجع أصدقاءنا على القراءة ،  قررنا أن ننشيء (رفــّـي) لنخلق للقراء العرب بيئة افتراضية سهلة يتمكنون من خلالها بناء رفوفهم ، و اقتناء الكتب و مناقشتها ، تبادلها و تقييمها أيضاً.”، اشتركت في الموقع لكنه لم يلهمني للمواصلة فيه، أجد أن تصميمه غير مريح على البقاء فيه لمدة طويلة و الاستمتاع بمزاياه. لكنه رغم ذلك يحوي الكثير من المزايا زيادة على كونه قاعدة للكثير من الكتب المهمة.
زر الموقع

 

الفرقد
محمد الساحلي كان بصدد إطلاق شبكة اجتماعية للكتب سماها “الفرقد” و قد قمنا بإجراء حوار سابق معه حول الموضوع لكن لم يظهر أي جديد بحولها لحد الآن.

 

و أنتم هل لكم مواقع أخرى غير هذه تتشاركون من خلالها قراءاتكم؟

 

حوار مع محمد الساحلي مؤسس موقع الفرقد

في هذا الحوار الذي أجريناه مع محمد الساحلي، سيجيبنا المدون المغربي عن بعض الأسئلة المتعلقة بالكتاب و يحدثنا عن مشروعه الجديد (الفرقد).. استمتعوا بالحوار :).

 

 

1. كمدون محترف وعارف بخبايا الانترنت العربي ما رأيك في تفاعل المستخدم العربي مع الكتاب؟

يقال بأن عرب هذا العصر لا يقرؤون. هي حقيقة من الصعب نفيها، لكن السبب ليس بالأساس عزوفا عن القراءة، قدر ما هو غياب الكتب التي تستحق القراءة.

إذا وفرت للقارئ كتابا مميزا فسيقرؤه بنهم، وكلما كان الكتاب رائعا سيكون تفاعل القارئ وتجاوبه مع الكتاب أكبر، فتجده يتحدث عنه بحماس في كل تجمع، يرشحه لأصدقائه بشغف، ويكتب عنه في كل موقع إنترنت ينشط فيه.

2. مشروعك الجديد يندرج ضمن المشاريع التي تسعى لتقريب مستخدم الانترنت العربي من عالم الكتب هل ممكن أن تعطينا لمحة عنه؟

يهدف الفرقد إلى التشجيع على القراءة، بمساعدة القارئ على إنتقاء الكتب المناسبة وخلق منصة اجتماعية تتيح للقراء التواصل مع بعض، لتحفيزهم على القراءة أكثر، وبفعالية أكبر. وفي مستوى آخر يمكن القول بأن الفرقد يهدف أيضا إلى تطوير صناعة النشر نفسها، بمساعدة الناشرين على متابعة إتجاهات القراء وترويج الكتب. وكذلك مساعدة المؤلفين على التواصل مع قرائهم وتبسيط عمليات نشر الكتب.

بشكل مبدئي، الفرقد هو شبكة اجتماعية مصغرة لهواة المطالعة، تتيح لكل قارئ مشاركة الكتب التي قرأها، تقييماته وآرائه حول تلك الكتب. اكتشاف كتب جديدة للقراءة والتعرف على أصدقاء يشاركونه نفس الاهتمامات.

3. الاسم الذي اخترته لمشروعك مميز، هل ممكن نعرف معناه وما سبب اختيارك له؟

الفرقد هو اسم عربي لنجم منير قريب من القطب الشمالي، يهتدى به. وما أريده من هذا المشروع هو أن يصير كما الفرقد النجم، دليلا يهتدي به القراء لانتقاء الكتب التي تستحق القراءة.

4. هناك الكثير من المواقع التي تقدم خدمة تشارك الاهتمام بالكتاب، الابرز منها غربي ك”غودريدز” و البعض الآخر عربي. ما هو الشيء الذي يميز “الفرقد”؟

صراحة لا أعرف أي موقع عربي لمشاركة الكتب. أما Goodreads فهو موقع عالمي شهير لمحبي قراءة الكتب. جربت الاشتراك فيه لكني وجدته معقدا عما يفترض أن يكون عليه مثل هذا الموقع، كما أن عدم دعمه للعربية يجعل عملية تصفح النصوص العربية في الموقع عملية مرهقة. لذلك فكرت في الفرقد كبديل.

أريد أن يكون الفرقد بسيطا جدا سهل الاستخدام لكل شخص، دون الحاجة لأي معرفة تقنية. تصميمه أنيق يحفز على التواصل مع القراء الآخرين بمرونة، وقاعدة بياناته تضم جل الإصدارات العربية الحديثة.

5. الموقع في المرحلة التجريبية ويعتمد حاليا على تسجيل المشاركات، متى سيكون افتتاحه الرسمي وهل ستكون هناك سياسة معينة لقبول الأعضاء؟

الموقع الآن قيد التطوير، وليس في المرحلة التجريبية. أتوقع أن يكون الموقع جاهزا للافتتاح الرسمي في النصف الثاني من أبريل، أو في الأسبوع الأول من مايو، كأبعد تقدير.

نظام التسجيل سيبقى لفترة طويلة بنظام الدعوات فقط، وسيكون بإمكان كل الأعضاء المسجلين دعوة أصدقائهم للانضمام. لكن هذا لا يعني أن الموقع سيكون مغلقا، بل سيكون متاحا للعموم، ويمكن للكل الإطلاع على محتويات الموقع، إنما التفاعل في الموقع، مثل تقييم الكتب أو كتابة تعليقات، سيتطلب التسجيل بالحصول على دعوة من أحد الأعضاء.

6. ككلمة أخيرة لمحبي الكتب من على صفحة قرأت لك؟

ليس ثمة أفضل من كلمة: “اقرأ”.