حوار مع إيمان حيلوز مؤسسة شبكة أبجد

إيمان حيلوز

 

أعزائي القراء ارتأينا إلقاء الضوء على مشاريع عربية نائشة على الأنترنت تخدم الكتاب و ثقافة القراءة، و لعل أبجد، الشبكة الاجتماعية الناشئة التي توفر خدمة مراجعة الكتب و مشاركتها مع الأصدقاء تعد من بين تلك المشاريع.. و هنا ننقل لكم حوارنا الذي أجريناه مع إيمان حيلوز، مؤسسة أبجد و صاحبة الفكرة، أتمنى أن تستمتعوا و تستفيدوا من الحوار ;).

بداية هل لنا أن نعرف من هي إيمان حيلوز؟

أعيش بالأردن… حاملة لشهادة البكلوريوس في علم الحاسوب و شهاجة الماجستير في الإدارة. أحب قراءة الكتب و كتابة الخواطر.

كنت صاحبة فكرة موقع أبجد، كيف جاءتك الفكرة بالضبط، هل هو اهتمامك الخاص بالكتاب أم رؤيتك للفراغ الذي تعرفه ساحة الويب العربي في هذا المجال؟

إهتمامي بالكتب و القراءة يأتي أولا…و من ثم إهتمامي بالترويج للكتب العربية. حيث أن لدينا الكثر من الكتب التي تستحق القراءة لكن ينقصنا مساحة للتعبير عن أرائنا بالكتب.

أبجد في مرحلته التجريبية و يحتاج إلى مزيد من التطوير لمواكبة احتياجات المستخدم العربي في مجال الكتاب و النشر و حتى التواصل الاجتماعي، هل تفكرون في إضافة خدمات جديدة؟

أكيد… أبجد لا يزال في البداية و يوجد خطة تطوير كبيرة من ناحية إضافة وظائف كثيرة تساعد المستخدم على التواصل الأكير مع القرّاء و المؤلفيين. بالإضافة الى خطة تعاون مع جميع دور النشر العربية .

أبجد

في الساحة العربية لا توجد الكثير من المواقع الشبيهة لكن عالميا هناك العملاق غودريدز الذي يحضى بشعبية لدى الكثيرين من المستخدمين العرب، هل تنافسون من أجل تحضون بأكبر عدد ممكن منهم؟

أبجد هو فعلا أول شبكة عربية للقرّاء و الكتّاب… و فكرته شبيهه بالبداية بفكرة موقع جودريدز. لكن مع التطوير سيتم إضافة خصائص مختلفة و التعاون مع دور النشر العربية… بالإضافة الى الإهتمام بشكل أكبر بترويج الكتب العربية و هذا ما ينقصنا الأن. حيث أن موقع جودريدز لا يوفر واجهة للمستخدم باللغة العربية و التركيز لديهم من ناحية الترويج هو للكتب الإنجليزية بالأساس. و بالنسبة للمستخدمين العرب… فنحن نطمح لوجودهم جميعا سواء كانوا من المستخدمين أو غير المستخدمين لموقع جودريدز J

كيف تقيمين أبجد بعد أشهر من إطلاقه من ناحية تجاوب المستخدمين و تفاعلهم و من ناحية تطور محتوى الموقع؟

أنا تفاجئت بالتفاعل الرائع للمستخدمين… علما بأن أبجد لا يزال بالنسخة التجريبية و لم يتم الترويج للموقع الى الأن إلا من خلال صفحتنا على فيسبوك و تويتر. و مع هذا عدد المستخمدين في تزايد كبير حيث وصلنا لأكثر من 20000 عضو … و من خلال الأعضاء تم كتابة أكثر من 5000 مراجع كتاب و تم تقييم الكتب أكثر من 35000 مرّة. و قائمة قراءات القرّاء تحتوي على أكثر من 72000 كتاب ! و لدينا أكثر من 30000 زائر شهريا

و من خلال تلقي الطلبات لإضافة عنواين الكتب العربية من القرّاء… تم إضافة أكثر من 20000 عنوان كتاب عربي.

كمهتمة بمجال تفاعل المستخدم العربي مع النشر الإلكتروني، ما رأيك بتأثير الأنترنت على المقروئية، و هل من الممكن أن تكون الأنترنت حل لبعض المشاكل التي تعاني منها صناعة الكتاب في الوطن العربي، عكس ما يرى البعض أنها تهدد مستقبله؟

أكيد… أنا أشجع على وجود نسخ إلكترونية (غير مقرصنة) من الكتب حيث أنها تساعجد القرّاء بالحصول على نسخ من الكتب على الرغم من عدم توافر هذه الكتب الورقية في بلدانهم. ل أرى أن ذلك يهدد صناعة الكتب الورقية… أنا شخصيا لازلت الى الأن أفضل قراءة الكتب الورقية J

القلة القليلة من دور النشر العربية (على الأقل في المغرب العربي) لم تستسغ بعد أهمية الإنترنت في التسويق لأعمالها، و إن كان فهو ليس تسويق محترف. أبجد كموقع يقدم إشهار مجاني لدور النشر، هل لك نصيحة معينة لدور النشر للاستفادة من مواقع مثل أبجد؟

أكيد طبعا… فكل ما نطلبه من دور النشر هو تزويدنا بمعلومات عن كتبهم … و بعد ذلك نقوم نحن بالترويج عن هذه الكتب. و لقد تواصلنا مع عدد من دور النشر و أعجبتهم الفكرة كثيرا و تم التعاون معهم من خلال إثراء محتوى أبجد بعناوين كتب جديدة و قديمة من دور النشر…و في المستقبل سوف نتعاون مع جميع دور النشر العربية إن شاء الله.

هل من الممكن أن تعطينا بعض الإحصائيات عن أبجد، كعدد المستخدمين، عدد الزيارات، عدد الكتب المتوفرة بالموقع و غيرها؟

تم الإجابة عن هذا السؤال في الأعلى J

لا شك أن موقع بهذا الحجم يحتاج للكثير من الجهد و الوقت و حتى المال من أجل الإلمام بعملية التطوير.. هل في مفكرتكم طرق معينة للربح من الموقع أم أنكم تعتمدون في الوقت الحالي على الاستثمارات و المعونات فقط؟

في الوقت الحالي هدفنا هو إنشاء شبكة إجتماعية و بناء مجمتع من القرّاء … الإعتماد حاليا على إستثمارات بسيطة. و بالتأكيد في المستقبل سيكون هناك طرق للربح من أجل الإستمرارية في التطوير لكن ليس الأن J

مع شكرنا الجزيل لك، كلمة أخيرة لقراء المدونة؟

يشرفني كثيرا التعرّف على جميع قرّاء المدونة و أتمنى أن يتم التواصل بنا في موقع أبجد للإستفادة من أرائكم المميزة.

موفع أبجد www.abjjad.com

Advertisements

ناقش كتابك، مواقع عربية لمشاركة الكتب

 

 

ظهرت الشبكات الاجتماعية لتنحت ظاهرة جديدة تشكلت طبقا لماهيتها في الواقع الا وهي مشاركة الاخرين الافكار و الاطروحات و التساؤلات و الواقع اليومي المعاش. وكما هناك في الواقع النوادي الادبية و المقاهي و الصالونات و غير ذلك و التي يلتقي فيها المهتمون بالثقافة من كل حدب و من كل روض. هناك في العالم الافتراضي الشبكات الاجتماعية لمشاركة الكتب.
و على الرغم من وجود شبكات اجتماعية ظهرت منذ مدة في الغرب من مثل موقع مشاركة الكتب الشهير goodreads الا انه ظهرت في الآونة الأخيرة بعض الشبكات الاجتماعية العربية المتخصصة في المجال و التي سنكتب عنها هنا.
أبجد،حيث تبدأ القراءة!أبجد كان مجرد فكرة في شهر مارس من العام 2012 , و بعد حصول فريق عمل المشروع على دعم مادي تم إطلاق أول نسخة تجريبية للموقع في 18 جوان من نفس العام. و بعد مرور 3 شهورعلى وجود الموقع…يحوي على 15,700 عضو مسجّل .. أكثر من 2,600 مراجعة مكتوبة من قبل الأعضاء.. أكثر من 24.000 تقييم للكتب، قائمة بكل الكتب الأجنبية من Amazon.com و حوالي 15,000 كتاب عربي تم إضافتهم بناء على طلب القرّاء كما تقول صاحبة فكرة الشبكة ايمان حيلوز.
الموقع بسيط وجذاب، تفاعلي بامتياز وذلك من خلالي تجربتي له. لكنه يحتاج بالتأكيد للكثير من التطوير و التحسين من الناحية التقنية ولكن هذا يأخذ وقتا طبعا بما أن الموقع لايزال في مرحلته التجريبية الآن. أنصحكم بتجربته.. (صفحتي على الموقع)
لزيارة الموقع

 

 

كتب، دوق طعم الكتب
أول ما لاحظته في الموقع أنه لا يحوي صفحة تعريفية عنه و لا صفحة عن كيفية التواصل مع الادارة (وهو ما يبرر شح المعلومات المقدمة), ما أعجبني فيه هو أنه له واجهة استخدام سلسة و تفاعلية, زيادة على كونه به خصائص جديدة مثل قراءة الكتب في الموقع و مشاركة أي جملة منها و كذلك تسجيل مقاطع صوتية حولها إضافة الى إمكانية شراء الكتب الجديدة الكترونيا من خلال متجر مخصص لهذا الغرض في الموقع، وهناك كذلك فرصة للربح من الموقع ماديا و ذلك بنشر أعمالك الأدبية أو العلمية الكترونيا و الربح من خلال بيعها على الموقع، و لكن غالبية هذه المزايا غير متوفرة الآن كون الموقع في مرحلته التجريبية.

انضم للموقع

رفي، مجتمع القراء العرب
رفي هو موقع لمشاركة الكتب يقوم على اختيار الاعضاء لمجموعة من الكتب التي قرأوها أو يقرأونها على رفوفهم في الموقع و يشاركونها مع أصدقائهم، يقول أصحاب رفي عن أنفسهم “نحن مجموعة من محبي المعرفة ، نقرأ كثيراً و نشجع أصدقاءنا على القراءة ،  قررنا أن ننشيء (رفــّـي) لنخلق للقراء العرب بيئة افتراضية سهلة يتمكنون من خلالها بناء رفوفهم ، و اقتناء الكتب و مناقشتها ، تبادلها و تقييمها أيضاً.”، اشتركت في الموقع لكنه لم يلهمني للمواصلة فيه، أجد أن تصميمه غير مريح على البقاء فيه لمدة طويلة و الاستمتاع بمزاياه. لكنه رغم ذلك يحوي الكثير من المزايا زيادة على كونه قاعدة للكثير من الكتب المهمة.
زر الموقع

 

الفرقد
محمد الساحلي كان بصدد إطلاق شبكة اجتماعية للكتب سماها “الفرقد” و قد قمنا بإجراء حوار سابق معه حول الموضوع لكن لم يظهر أي جديد بحولها لحد الآن.

 

و أنتم هل لكم مواقع أخرى غير هذه تتشاركون من خلالها قراءاتكم؟