قصص لا ترويها هوليود مطلقا

قصص لا ترويها هوليود مطلقا

غلاف الكتاب

العنوان الأصلي لهذا الكتاب هو ” Artists in Times of War and Other Essays (Open Media)” أو “المبدعون أوقات الحرب ومقالات أخرى”، اختار له مترجمه حمد العيسى عنوان “قصص لا ترويها هوليود مطلقا”، لكاتبه المؤرخ والناقد والمعارض السياسي الأمريكي الشهير “هوارد زن”. ينطلق هوارد في كتابه هذا من نظرته لسياسات الولايات المتحدة العسكرية في العالم، والحروب التي خاضتها في عدد من الدول والتي خلفت حسبه تركة ضخمة من الخسائر لكلا الطرفين، الولايات المتحدة والدول التي تعرضت لهجوماتها، ومسؤولية جسيمة ملقاة على عاتق بلاده التي تخوض الحروب لا من أجل الأمريكيين كما تدعي الحكومة وإنم من أجل مصالح شخصية ضيقة لأناس في الدولة.

يعارض زن سياسات بلاده العسكرية وما يتبعها من وسائل تسخر للدعاية لتلك السياسات، وسائل الاعلام الثقيلة التي تحدث تأثيرا كبيرا على الأمريكيين والأفلام السينمائية التي تنتجها هوليود. وهو في ذلك يشرح كيف يمكن لـ “المبدع” أن يتحمل مسؤوليته ويعارض تلك الأفعال الممنهجة التي تقود حسبه الدولة إلى الهلاك، يشرح كيف على المبدع أن يقف في الاتجاه الآخر الذي تقف فيه الحكومة، إنه الذي يحدث التوازن ويصوب الأخطاء التي تقترفها الحكومة. الحكومة مخطئة على الدوام، هذا ما يراه زن.

الكتاب مليئ بصفحاته المئتين بالكثير من الأمثلة عن مبدعين  عارضوا الحكومة الأمريكية منذ منشأها قبل قرون إلى غاية اليوم، من بينهم ايما غولدمان، المرأة اللاسلطوية التي كانت مع البعض من أصدقائها الشيوعيين من مؤسسي حركة الفوضويين، وهي حركة ظهرت مع بدايات القرن العشرين وتدعو إلى اللاسلطوية واللاحكومة على الشعوب، في نظر هذه الحركة أن الحكومة تحد من حرية الشعب وتقسمه إلى طبقات وتنشر فيه الفقر والجوع والاستبداد.

من ملاحظاتي على الكتاب، أن العنوان الذي ترجم به إلى العربية يبدو بعيدا بعض الشيء عن فكرته العامة، محاربة سياسات الولايات المتحدة الأمريكية العسكرية ووقوف المبدع ضدها. أما الفصل “قصص لا ترويها هوليود مطلقا”، والذي جاء به عنوان الكتاب، فلا يعدو أن يكون متمما لما تستخدمه حكومة أمريكا من وسائل لتمرير سياساتها والتأثير على الأمريكيين.

الكتاب على موقع غودريدز
مؤلف الكتاب هوارد زن
المرأة الفوضوية إيما غولدمان
النظرية الفوضوية

Advertisements

رسائل أنطونيو غرامشي إلى والدته

رسائل السجن

لم أكن قبل قراءتي لهذا الكتاب “رسائل السجن، رسائل أنطونيو غرامشي إلى أمه“. قد سمعت بغرامشي ذلك الفتى الايطالي المتمرد الذي قضى قسطا كبيرا من حياته خلف القضبان دافعا ثمن ثباته على مبدأ سار عليه منذ بداية حياته, الحياة الاشتراكية والوقوف الى جانب المظلومين والمحتاجين من الطبقات الفقيرة والمتوسطة في إيطاليا.

حسب الويبكيبيديا ولد أنطونيو غرامشي الفيلسوف والمناضل الماركسي الإيطالي،  في بلدة آليس بجزيرة ساردينيا عام 1891، وهو الأخ الرابع لسبعة إخوة. تلقى دروسه في كلية الآداب بتورينو حيث عمل ناقدا مسرحيا عام 1916.انضم إلى الحزب الشيوعي الإيطالي منذ تأسيسه وأصبح عضوا في أمانة الفرع الإيطالي من الأممية الاشتراكية. وفي الثامن من نوفمبر أودع السجن بناء على أمر من موسوليني حيث أمضى فيه 14 سنة كاملة قبل أن يتوفى بوقت قليل من خروجه منه العام 1937.

في السجن كتب أنطونيو غرامشي “دفاتر السجن”، وهو مؤلف ضخم يحوي آلاف الصفحات التي تناول فيها أفكاره الماركسية المتعلقة بالسياسة والثقافة والمجتمع.

ويعتبر غرامشي صاحب فكر سياسي مبدع داخل الحركة الماركسية، ويطلق على فكره اسم الغرامشية التي هي فلسفة البراكسيس (النشاط العملي والنقدي _ الممارسة الإنسانية والمحسوسة). ويؤكد غرامشي على استقلالية البراكسيس إزاء الفلسفات الأخرى. إنها ممارسة ونظرية في آن معا ولهذا فإنها فلسفة سياسية.  وهي كذلك تصور للعالم يمكن استخلاصه من الآثار الماركسية الفريدة التي يعتبر غرامشي أنها تتكون من ثلاثة أقسام: الاقتصاد السياسي والعلم السياسي والفلسفة. وهو ينقب فيها عن المبادئ الموحدة في علاقات الإنسان بالمادة (التي هي نتيجة براكسيس سابق) عبر التاريخ الذي هو إنتاج ذاتي للإنسان. (ويكيبيديا)

في هذا المؤلف، الذي يحوي رسائل كتبها غرامشي إلى والدته من العام 1926 إلى غاية 1934، نتعرف على جزء من حياة هذا المتمرد الفذ الذي تأثر به الآلاف رغم كونه لم يعش إلا زهاء 46 عاما. نتعرف على عائلته الصغيرة المتكونة من زوجته الروسية وابنيه، وكذا إخوته ووالدته التي وجه لها هذه الرسائل.

الذي أثار انتباهي في الكتاب، لم تكن تلك الحياة المزرية التي عاشها غرامشي في السجن، فذلك متوقع لمناضل عارض بشدة سلطة النظام الفاشي الإيطالي وقتذاك بقيادة موسوليني. وإنما في قلة مراسلات عائلة غرامشي له، في عديد المواضع في رسائله، يشتكي من ذلك، بل وأحيانا أخرى كتب رسائل كاملة يشتكي فيها ذلك. لم تكن تصله رسائل عائلته زيادة على قلتها وهو -حسبه- ماكان يزيد من آلامه، كونه كان يحب معرفة التفاصيل الدقيقة لمعيشتهم تلك التي تعطيه بعض الأمل كي يحي أياما قادمة.نتعرف كذلك في الرسائل على جملة من أفكار غرامشي السياسية، على قلتها كون الرسائل كانت عائلية وهي تختلف عن تلك التي كان يبعثها إلى أصدقائه. عن بعض إماله وإلامه فيما يخص بلده إيطاليا. وبعض أفكاره للحياة.. أعترف كذلك بإعجابي بغرامشي في رسائله التي كتبها على ما يبدو بصبر كبير مبينا فيها عن آماله بالعودة إلى أحضان والدته والتمتع بحياته من جديد.

مواطن لا ابن كلب, جديد علي رحايلية

أصدر مؤخراً، المؤلف علي رحايلية، المعروف في الأوساط الإعلامية باسم المواطن علي رحايلية، كتابه الموسوم بـ”مواطن..لا ابن كلب !..في انتظار الخراب”، يضم مجموعة من المقالات التي سبق وأن نشرها الكاتب في الصحف الوطنية بين سنتي 2001 و2010، قبل أن ينقطع عن النشر.
القارئ لهذا الكتاب الذي رفضته عديد دور النشر الوطنية التي تواصل معها المؤلف منذ أصبح مطالبا بنشر مقالاته من قبل القراء في كتاب، كي يسهل الحصول عليه، يتبادر إلى ذهنه أن هذا المؤلف المتمرد الذي يرفض أن ينتمي إلى فئة الكتّاب أو الصحافيين أو المثقفين أو السياسيين والمتحزبين، يحمل جرعة زائدة من المعاناة التي يتخبّط فيها أي مواطن جزائري بسيط، بدءا من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية وصولا إلى المشاكل السياسية التي هي جوهر كل ما يعانيه هذا المواطن، وربما لهذه الأسباب يرفض علي أن يصنّف في خانة غير خانة المواطن البسيط العادي، وهو ما تناولته مقالات هذا الكتاب التي تجاوزت الثمانون مقالا، كتبت في فترات متفاوتة وفي مناسبات عدّة أغلبها كان مرتبطا بتصريحات لوزراء وسياسيين ورجال بارزين في الدولة.
يذكر أنّ هذا الكتاب الذي جاء في حوالي 500 صفحة من الحجم العادي، طبعه المؤلف على نفقته الخاصة، بعدما رفضت كل دور النشر الوطنية طبعه، ولم يشفع له عندهم حصول هذا العمل على الإيداع القانوني من المكتبة الوطنية التي يشرف عليها الشاعر والروائي عز الدين ميهوبي الذي انتقده الكتاب بشدّة.

حياة.س ( المصدر)

أشهر الكتب الصادرة حول الثورة التونسية

منذ ان فجر محمد البوعزيزي الثورة التونسية سارع الكتاب و الادباء و الصحفيون  للتأريخ لثورة الياسمين التي أطاحت بحكم دكتاتوري جثم على صدور التونسيين عقدين كاملين من الزمن. حكم زين العابدين بن علي الرئيس المخلوع الذي فر هاربا ما إن نطق التونسيون… ارحل. لتصبح هذه الكلمة رنة الثورات العربية التي تلاحقت و التي اطاحت و تطيح بحكام العرب واحدا تلو الاخر. هنا سنتناول معكم أشهر الكتب التي صدرت إبان أو بعد الثورة التونسية و التي تناولت فيما تناولته قصة هذه الثورة و قصة مفجرها الشهيد محمد البوعزيزي.
قصة تونس
قصة تونس كتاب لمؤلفه الدكتور راغب السرجاني، كتاب تاريخي لتونس بدءا من تاريخها القديم و انتهاءا بثورة يناير، حيث يحلل الدكتور راغب السرجاني ثورة الياسمين واشتياق التونسيين الى الحرية مع نظرة الى مستقبل هذا البلد العربي الصغير ذي التاريخ الكبير. يبدا الكتاب بلمحة عن تونس ثم تاريخ الفترات التي مر بها هذا البلد من الحكم الروماني و الدولة القرطاجية الى الفتح الاسلامي ثم تاريخ تونس الحديث فعهد زين العابدين بن علي فثورة الياسمين.
بطاقة الكتاب:
عنوان الكتاب/ قصة تونس من البداية إلى ثورة 2011م.
المؤلف/ أ.د. راغب السرجاني.
الطبعة الأولى/ 1432هـ = 2011م.
الناشر/ ط1 – دار أقلام للنشر والتوزيع والترجمة – القاهرة، 2010م، ص91، 24سم.
ديقاج ” ارحل”
Dégage أو ارحل هو أول كتاب يصدر عن الثورة التونسية في باريس، صدر عن دار نشر لايور ويقع في 240 صفحة. صدر الكتاب باللغة الفرنسية و جاء متضمنا شهادة مائة تونسي ممن شاركوا في ثورة الياسمين من بينهم المدون سليم عمامو الذي أصبح بعد ذلك وزيرا في الحكومة المؤقتة. كما القى الكتاب الضوء على تاريخ عائلة بن علي و زوجته ليلى الطرابلسي و تحكمهما في الحياة التونسية بشكل جعل من هذه الحياة جحيما لا يطاق.

إقرأ المزيد

محمد الغزالي, الفساد السياسي

المؤلف محمد الغزالي
الرمز ( Code) R0100072
السعر 200 دج
الحجم 15.5 * 23.5
عدد الصفحات 146
دار المعرفة, 2009
أنهيت ليلة البارحة قراءة كتاب ” الفساد السياسي في المجتمعات العربية و الإسلامية” للشيخ محمد الغزالي رحمه الله. وكما هي عادة كل كتب الشيخ الغزالي كان هذا الكتاب ذا فائدة جمة من الناحية الوعظية الإرشادية الإصلاحية إذ ألقى الضوء على اخطر مشكلات العالم الإسلامي و هو الفساد السياسي بما يشمل في ذلك الاستبداد و غيره, بين فيه الغزالي إشكالية الفساد السياسي على ضوء تفكيرنا الديني و واقعنا السياسي, فالمسلمون و للأسف ابتعدوا عن التفكير الديني الصحيح الذي يبين دور الإسلام في ترشيد الحكم وتبيان أساسه ألا وهو الدين, وقد أعجبني جدا ما أوضحه الشيخ من أمور نتخبط فيها خبط عشواء من ذلك الولاء لولي الأمر وطاعته و الخروج عنه. و تكلم الشيخ كذلك عن واقعنا السياسي الذي لا يبشر بخير, بل يمكن القول انه يبشر بالشر بل هو الشر في حد ذاته, ذلك أن الحكام قد باعوا ضميرهم فلا هم نفعوا ولا هم انزاحوا عن المناصب حتى يتركوا الفرصة للآخرين للأخذ بالمبادرة في الإصلاح, بل وزيادة عل ذلك فإنهم تعاونوا مع الأعداء على أوطانهم.. يدعوا الشيخ إلى رفض هذه الأشكال من الحكم داعيا إلى العمل بالإسلام وإشراكه في الحكم و النظام لأنه الأقدر وحده على الخروج بنا من القوقعة التي نرزح فيها.
لا يمكنني أن أزيد سوى أن كتابات الإمام الغزالي رحمه الله تشكل ذخرا كبيرا نتمنى أن يأتي اليوم الذي تأخذ فيه بعين الاعتبار.

ما العمل؟, الدكتور قسطنطين زريق

يقدم الدكتور قسطنطين زريق في هذا الكتاب ( ما العمل؟ حديث إلى الأجيال العربية الطالعة) فكرة موجزة وواضحة عن الواقع العربي الحالي و الطريقة المثلى للخروج من أزمة الثقافة و الهوية التي يعاني منها.

يتكون الكتاب من خمسة فصول,

1- الفصل الأول: بواعث القنوط المستشري , يتكلم فيه الدكتور زريق عن الأسباب التي أدت إلى تخلف العرب وبقائهم بعيدين عن ركب الحضارة و التطور.

2-الفصل الثاني: المواقف المتخذة بتأثير هذه الأوضاع, يفصل فيه الدكتور زريق أنواع المواقف المتخذة من قبل الشعب العربي, أولا هناك المنهزمون وهم ينقسمون إلى عدة أقسام, وثانيا هناك الملتزمون وهم بدورهم ينقسمون أقساما.

3-الفصل الثالث:القلق المميت و القلق المحيي. يشرح فيه الدكتور أنواع القلق الناتج عن هذه الأوضاع, ويقدم في آخر الفصل جوهر المطلوب من كل ذاك وهو: العقلانية و الخلقية.

4-الفصل الرابع:بعض قضايانا المرتبطة بهذا الخيار ( العقلاني-الخلقي).

يجمع هنا الدكتور زريق بين أساس البناء و التقدم وهو ( العقلانية,الخلقية) و مختلف مجالات التطور و التقدم( الثورة, القدرة, التراث, الوطنية و القومية, قضية فلسطين, التميز و العطاء).

5- الفصل الخامس: إنماء العقلانية الخلقية.

كيفية تهيئة العقلانية الخلقية للقيام بدورها الأساسي في تكوين الشعوب.

اقتباسات من الكتاب:

العقلانية-الخلقية ميزة مكتسبة, ولا تأتي بالطبيعة و الفطرة.

العقلانية تفرض أن نخضع كل شان من شؤوننا و كل قضية من قضايانا لأحكام العقل المتفتح, الضابط, الساعي إلى التمييز بين الصواب و الخطأ و المعرفة و الجهل والخير و الشر.

معلومات عن الكتاب:

العنوان: ما العمل؟ حديث إلى الأجيال العربية الطالعة.

المؤلف: الدكتور قسطنطين زريق.

الناشر: مركز دراسات الوحدة العربية.

عدد الصفحات: 96 صفحة.

السعر: 240 دينار, 3 دولار.


شاهد على اغتيال الثور

2009-09-18_012705

اسم الكتاب:  شاهد على اغتيال الثورة

نوعه: مذكرات للرائد الجزائري بحرب التحرير سي لخضر بورقعة

عدد الصفحات: 340

لتحميل الكتاب : من هنا

منذ أكثر من سنتين وفي المكتبة العامة كنت أمر مرور الكرام على احد الكتب التي فيما بعد أرتني من الحقيقة ما أرضى شغفي بالبحث عنها, ما ذاك الكتاب إلا مذكرات الرائد سي لخضر بورقعة ” شاهد على اغتيال الثورة ” والذي حكا فيه المجاهد الكبير عن الأحداث التي عايشها خلال سنوات عمره التي قضاها في الجبال أثناء الثورة التحريرية الكبرى و بعد الاستقلال أين كان شاهدا على التحول المثير في السياسة التي كانت منتهجة أثناء حرب التحرير.
نشر الكتاب أول مرة العام 1990 لكن توقف صدوره بعد ذاك بسبب العشرية السوداء التي عايشتها الجزائر , واتت الطبعة الثانية منه عام 2000 ,الكتاب يعد كنزا بحق للأجيال اللاحقة لجيل الثورة و ما بعدها من اجل معرفة ما خفي من الأمور إبان الفترة الممتدة من الأول من نوفبمر1954 إلى غاية عهد الرئيس هواري بومدين.

يتكون الكتاب من 12فصلا مقسما حسب الأوقات التي عايشها الرائد أو حسب فترات زمنية ميزتها أوضاع معينة, حيث يحكي قصة الثورة من خلال خمسة فصول من الفصل الأول إلى الخامس بعدها يبدأ في سرد الوقائع التي ميزت فترة ما بعد الاستقلال من خلال مشاركته في تأسيس حزب جبهة القوى الاشتراكية و حديثه عن انقلاب 19 جوان و مشاركته في انقلاب الطاهر الزبيري إلى قصته مع مخابرات الرئيس بومدين …
كما يعود في الفصل العاشر ليحكي لنا وقائع من الثورة التحريرية كان الرائد قد عايشها وقتذاك.
يقول مؤلف الكتاب أن مذكراته ليست تاريخا للثورة الخالدة لأنها تفتقد للدراسة الأكاديمية و لكنها مبدأ التزم به طوال سنوات عمره أراد أن ينقله للأجيال القادمة…