لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة

لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة

هذا ما خطر على بالي القيام به بعد انتهائي من رواية تورطت في قراءتها عن غير قصد فأكلمتها عن قصد …
وأنت تقرأ الكتاب سيخطر على بالك سؤالين لا ثالث لهما، أول سؤال هو لماذا تضيع وقتك في قراءة مثل هذه الرواية وأنت تعرف أنها لا تستحق وقتك الذي يصبح في حضرتها ثمينا حتى لو لم يكن كذلك، فترجع وتصبر نفسك بأن تعطيها حقها حتى النهاية كي لا تظلمها؟.
السؤال الثاني هو ماذا ستفعل مع إحساس التقزز الذي يجعلك تشعر برغبة قوية في الاستفراغ جراء أغلب المشاهد التي فاضت بها صفحات الرواية؟.
مع قراءتي لعنوان الكتاب أول مرة انجذبت كثيرا له وتوقعت أن يكون المحتوى انعكاسا للأوضاع التي تمر بها سوريا أو سرد لتفاصيل البيئة الشامية عن كثب، لكني تفاجأت من المحتوى انها مجرد أوزار عائلة مفككة، منحلة، مشتتة، ضائعة اعتبرتها ثقلا على هذا الوطن الذي يعتبرونه ثقلا عليهم ، يرمون بجميع الأوزار على النظام السائد آنذاك حتى نواياهم الخبيثة هي من صنع النظام، حتى تهجم الأم على القرويين وازدرائها لهم في من صنع النظام، أحسست أن الكاتب نفسه لا يدري ماذا يريد وما الذي يرجوه من سرد أحداث عائلته التي وياللعجب يعرف أدق أدق تفاصيلها حتى تلك التي لا ينتبه لها صاحبها، ويؤكد رأيه بالتكرار الذي يجعلك تتذمر مع كل صفحة، يخنقك بالموت وعباراته التي تتلصص عليك مع كل صفحة تقلبها … قد يرى البعض أن المشاكل المطروحة في الرواية موجودة فعلا في وطننا العربي نتيجة الكبت الممارس من جميع النواحي وعلى جميع الأصعدة، غير أنه من غير المعقول أن يجتمع كله في عائلة واحدة في مجتمع عربي شرقي، في دولة كسوريا التي لا يفوح منها سوى عطر الجمال، وحتى وإن وجدت مثل هذه العائلات فهذا لا يعني أن ينكس البلد وتحسب عليه وعلى مجتمعه تصرفاتها، قد يكون هناك فرد، أو فردين أو حتى ثلاثة أفراد لكن ليس جميع من ذكر في الرواية يمثل سوريا بحذ ذاتها أو العرب.
ملاحظة: هذه العائلة تشبه إلى حد ما الوفود السياسية التي تمثلنا في تلك الطاولة المستديرة التي يطلق عليها اسم الجامعة العربية تعرف انهم يكذبون ومشتتون ومنحلون لكنهم يمثلونك.
ملاحظة 2: الرواية اختيرت ضمن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر” لهذه السنة.
إلهام مزيود

4 thoughts on “لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة

  1. لم اقرا الرواية بعدن لكني سمعت عنها كلام غير محبب.. وهذا من بينه. استغرب كيف وصلت للقائمة القصيرة للبوكر؟!!!

    أعجبني

    • غريب جداً ان لأي ميز القارء بين الهدف الكتابة و الواقع ، ان ما يدور في واحة رواية خالد الاخيرة هي اجمل بكثير من ما يدور في سوريا الان ، و الرواية ولادة واقع مر و لساكنها ليست ترجمة له

      أعجبني

  2. غريب جداً ان للا يميز القارء بين هدف الكتابة و الواقع ، ان ما يدور في واحة رواية خالد الاخيرة هي اجمل بكثير من ما يدور في سوريا الان ، و الرواية ولادة واقع مر و ليسة ترجمة له

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s