ثلاثية غرناطة

ثلاثية غرناطة

رحلة سقوط غرناطة مع ” رضوى عاشور ” …

و أنا أطوي آخر صفحة من الكتاب لم أستطع أن أطوي معه شعور الأسى والحزن على ما فات وامتدت جذوره إلى يومنا هذا … “مسلم قذر” “عربي جبان” ” كلب موريكسي”، ألفاظ تكررت أشعرتني بالقشعريرة، سقطت غرناطة، بالنسيا، قرطبة، … كل مدن إسبانيا حتى القرى والمناطق الجبلية هي للقشتاليين. اختير للعرب أسماء غير أسمائهم وفرضت عليهم عادات وتقاليد غير تلك التي ألفوها هم وأجدادهم، المرأة أجبرت على خلع ثياب الحشمة لترتدي ثياب الذل، الظلم، الضياع والهوان قبل ثياب النصرانيات، حرقت الكتب لتحرق معها القلوب فيرثيها الألم في صمت صارخ. ثلاثية غرناطة كانت أسطر مؤلمة وحقائق بشعة جسدتها شخصيات أبدعت في الوصف ( أبا جعفر، أم جعفر، أم حسن، سليمة، مريم، حسن، سعد، نعيم، علي،…).

هي مئات السنين من الظلم والالم المعتصر والقلوب المنفطرة. انتظار، انتظار، ثم انتظار، ليجهض في كل مرة مزيدا من خيبات الألم، فلا العربي نصر أخاه العربي (إن لم يكن هو سبب تعاسته) أما المسلم فلم يبق له من الإسلام سوى الإسم. كم تمنيت مع كل صفحة أقلبها أن أقرأ عن وصول المساعدات والإمدادات العسكرية من بني عثمان أو الشام او المغرب لكن عبثا تمنيت، فقد قلبت 504 صفحة ومع كل صفحة يزداد الالم ويضمحل الامل لأعتذر في النهاية من عقلي الذي لم يستوعب هذا السقوط المخزي لغرناطة ، ومن قلبي الذي ضل يشحذ فتات الأمل على محرمة الأسى ليطويها في النهاية تعتصر بدموع الخيبة . كل شيء يبحث عن تفسير كل حدث ومشهد عطشان لمزيد من الشرح ، رغم طول الرواية الا اني لم احس بالملل أبدا ، أحببتها كثيرا أنا ممتنة بالكثير للرائعة رضوى عاشور .

قراءة لـ: إلهام مزيود

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s