كوّن مكتبتك الخاصة

أعتبرني أحد المهووسين بالكتب، ليس قراءة وفقط، وإنما كهوية لشيء ما موجود. شكله، رائحته، تصميم الغلاف الى غير ذلك مما يتعلق به. عندما بدأت قراءة الكتب، ولا أعني بذلك قصص الاطفال :p، كنت أبلغ من العمر 12 سنة. كان أخي الكبير يقتني الكثير من الكتب مقارنة بالواقع المحيط داخل العائلة وخارجها أين يندر الاهتمام بالكتب. كنت كلما توفر كتاب جديد أروح أقرأه صفحة صفحة، على الرغم من أن غالبية الكتب كانت كتبا دينية ومعرفية وفكرية. خصوصا مؤلفات الإمام الكبير الشيخ محمد الغزالي. بعد ذلك تعرفت على  مكتبة تابعة لمركز شبابي. منذ  التقفت هذا الحيز الجديد، كأني سكنت به، أصبح منزلي الخاص الذي أنعم فيه بالاستقرار والسكينة والعزلة عما عداي من البشر. تلك المكتبة التي كانت عدد العناوين بها تجاوز الألف عنوان، لم يكن أحد يدخلها، زيادة على أنني دشنت الكثير من الكتب بالقراءة الأولى إذ لم يكن بشري قد فتحها قبلا..
بمكتبة مركز الشباب كانت لي الحظ السعيد بتعرفي على أدباء عالميين، فقرأت لديكنز وهيغو وروسو والمنفلوطي وجبران وتوفيق الحكيم والطاهر وطار وغيرهم الكثير الكثير، أدكر جيدا كيف أنني قرأت بؤساء هيغو في أربعة أيام على الرغم من ضخامة الروايات التي قاربت عدد صفحاتها الألف، ونفس الأمر حصل مع روايته الأخرى “أحدب نوتردام” ، أو “كوازيمودو”.
زاد انفتاحي على عالم الكتاب الواسع حين دخلت الجامعة. فرحت أشتري الكتب، الكثير منها. و أجمعها إضافة الى الكتب المتواجدة بالمنزل و التي كان أخي قد جمعها قبلا. هكذا كونت مكتبة أو قل ما يشبهها !.

اليوم إن وقع في يدي بعض المال فستكون نسبة كبيرة منه مخصصة للكتب، (هذا يعتبر شيئا سلبيا أحيانا).. أذكر أني عندما كنت في الجامعة كنت أقيم معارض للكتب بالكتب التي في مكتبة المنزل. وقد بعت الكثير من الكتب.. لكن المال كله ذهب في شراء كتب أخرى!.

و الآن وصلنا إليك أنت, هل تمتلك مكتبة؟.. لا أقول مكتبة بآلاف الكتب، و إنما فقط مكتبة صغيرة بخمس أو عشرة كتب. حاول أن تجمع بعض الكتب و أن تكون لك مكتبة خاصة، هذا سيساعدك جدا في أن تحب الكتب، أن تحبها يعني أن أن تعرف قيمتها. ليس لصالحك أنت وفقط، بل لكل أفراد المنزل. خصوصا الأطفال، عندما يتربى طفل على رؤبة مكتبة في المنزل فإنه سيكبر على منظر الكتب حتى و إن لم يقرأها.. سيأتي يوم يفعل فيه ذلك.

و إن لم تكن أصلا تمتلك أي كتاب، فحاول أن تشتري كتابا، لن يضرك إذا اشتريت كتابا و رحت تقرأ منه بعض الصفحات. الكثيرون يريدون أن يقرأوا لكنهم يتوقون فقط عند التمنيات و لا يباشرون ذلك فعلا.. و الأمر لييس صعبا حقا. إذهب إلى أقرب مكتبة و اشتري أرخص كتاب و لكن كتاب تعرف أنه سيسهل عليك قراءته. إشتري رواية صغيرة مثلا و هناك الكثير منها. إشتري كتابا في التنمية البشرية أو غيرها من الكتب البسيطة المفيدة. و مع الوقت ستجد أنك قد جمعت بعض الكتب لتبدأ مكتبتك الشخصية.

ستكون لي مواضيع لاحقة حول الكتب، نصائح بسيطة و غير ذلك.

11 thoughts on “كوّن مكتبتك الخاصة

  1. الكتُب عَالمٌ آخر,
    من يصاحبها سيعشق الحروف الدقيقة ورائحة الورق و لن يمل من مجالستها و لو لساعات
    ليس كالقراءة شيء يهذب المشاعر و يرقى بالعقل
    صدق من قال:
    الكتاب هو ما تمسكه اليوم لتقرأه.. فيمسك يدك غدا ليقرأ لك الحياة

    أعجبني

  2. http://www.atfali.net/
    مكتبة أطفالي أكثر بكثير من مجرد مكتبة. هي مشروع معرفي نسعى من خلاله إلى إعادة إحياء روح المطالعة لدى الأطفال ومد جسور المعرفة بينهم و بين الكتاب، تحت شعار (هنا بدايتك إذا كان النجاح غايتك). حيث نقــدم مجموعة من الكتب القيمة الموجهة للطفل و الأسرة، كما نتيح مواد تعليميــة تساعد الأبناء على صقل مكتسبـــاتهم المعرفية في جميع المجالات العلمية، الأدبية، الثقافية و الدينيـة و بشتى اللغات العربيـة، الفرنسية والانجليزيـة.

    أعجبني

  3. إن القدرة على التدوق أمر جميل جدا ,,, ينشأ فعلا منذ الصغر ,, أدكر ان امي كانت تسمعني وانا صغيرة أغاني مرسال خليفة وفيروز ,, فخورة اليوم بأذني الموسيقية ,,, كما اتدكر تلك الكتب المسطفة في مكتبتنا ,, كلما أمسكت احدها اليوم _ وقد قرأتها كلها _ أجد خربشاتي وانا صغيرة ,, أشعر بعلاقة روحية بيننا وأشعر بإمتنان كبير لوالدتي ,, ان جعلتني ادرك العالم من خلال مكتبة وبعض الأغاني الراقية.

    أعجبني

  4. السلام عليكم أخي الفاضل.
    نفس القصة التي وقعت معك هي ما وقع معي شخصيا غير أني لم أجد في البداية أية مكتبة في المنزل لذلك بدأت من الصفر أنا الآن عمري 17 سنة فقط بدأت القرآة مند أن كان عمري 14 سنة. أعشق الكتب إلى درجة الجنون حتى ولو كان كتابا ضعيفا من ناحية المضمون فمجرد شكله الخارجي يعجبني كثيرا.

    أعجبني

  5. السلام عليكم أخي الفاضل.
    نفس القصة التي وقعت معك هي ما وقع معي شخصيا غير أني لم أجد في البداية أية مكتبة في المنزل لذلك بدأت من الصفر أنا الآن عمري 17 سنة فقط بدأت القرآة مند أن كان عمري 14 سنة. أعشق الكتب إلى درجة الجنون حتى ولو كان كتابا ضعيفا من ناحية المضمون فمجرد شكله الخارجي يعجبني كثيرا.

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s