عن القاهرة الصغيرة لعمارة لخوص

أنهيت قراءة رواية القاهرة الصغيرة، فوجدت أسئلة الروائي تنتظرني، إنه حوار جميل وصريح وشيق.. كما أنه يجعل القارئ ذو نظرة نقدية لما يقرأ.. و “القاهرة الصغيرة” هي ثالث عمل أدبي للجزائري عمارة لخوص، وكان قد كتب قبلها “البق والقرصان” وترجمت إلى الإيطالية، و”كيف ترضع من الذئبة دون أن تعضك” والتي ترجمت إلى عدة لغات وحوِّلت إلى فيلم سينمائي.

ما رأيك في عنوان الرواية؟

عنوان جميل بقدر ما أنه يعني تصغيرا لواحدة من أهم المدن العربية والإسلامية، هو يمثل كذلك دلالة على الرواية التي تتحدث عن ذلك المجتمع العربي الصغير الذي يعيش في وسط روما ويمثل وجود المسلمين والعرب في هذا العالم، حيث تتداخل المتناقضات بين الانفتاح والإنغلاق.

ما رأيك في الشخصيات؟

الشخصيات مثلت جميع جنسيات المجتمع العربي والمسلم، وأيضا الإيطالي والغربي، بين المتشدد والمتفتح، بين المتدين والآخر العوج، بين العنصري والمتفهم لحقوق المسلمين وحرياتهم في الغرب وبين المستغل للمهاجرين..

ما رأيك في الحبكة؟

الحبكة كانت جنائية ومعقدة حقا، لا تستطيع أن تفهم إلى أين ستصل تطورات القصة، ولم أتصور أنها ستدور في ذلك الفلك، كنت أظنها ستستمر في ما هو جنائي ولكنها كانت اجتماعية أكثر.

ما رأيك في اللغة؟

تقول يا عمارة لخوص “اللغة كائن حي يتأثر ويؤثر في الفضاء الذي يحيط به ويستند إلى منظومة فكرية وشبكة علاقات اجتماعية”، وحقا جاءت لغتك في الرواية كائن حي مثلت التأثر بالوطن الأم وبالمهجر الجو الإيطالي الغربي.. استعملت لغات ولهجات مختلفة في الحوارات، وفي السرد أيضا تعابير من المجتمع الجزائري والمصري والإيطالي، ولو أنني لم أحبذ كثرة التعابير التي نستخدمها هنا في الجزائر، فهي غير متلائمة برأيي مع العربية الفصحى.

شيء آخر خاص بي فقط: بالنسبة لي على الأقل لم أحبذ بتاتا تلك الكلمات الساقطة والخبيثة التي كان يقولها كريستيانو أو عيسى التوني بين الفينة والأخرى، رغم أنها موجودة في الواقع، ولكن يمكن تهذيبها لأجل القارئ لقد كنت أقرأ الرواية في وقت واحد مع إحدى الفتيات، هل أستطيع أن أنظر إليها الآن.. على كل هذا رأيي فقط.

ما رأيك في البداية؟

من البداية دخل الروائي مباشرة في الموضع الخاص بالتجسس وعملية “كريستيان” لتبدو ملامح الرواية في الأفق على أنها ستكون جنائية، ولكن دخول “صوفيا” بقصتها الاجتماعية” أصابني باستغراب ما الذي يمكن أن يحصل.. هل ستكون طرفا فاعلا في الجريمة المرتقبة؟؟

ما رأيك في النهاية؟

النهاية كانت جميلة، لقد غاضني كثيرا ما أراد أن يقوم به “جودا” وهو حقا شيء يقومون به من أجل أوطانهم، أن يبرزوا أنفسم قد تفوقا على جماعة إرهابية، ثم استغلال الأمور الجنسية للضغط على كريستيان الذي أصبحت متعاطفا معه، فهمت الأمر على نحو أن الروائي يريد الإشارة إلى إمكانية استخدام الاستخبارات لأمور مغلوطة من أجل سياسات دولهم.. ولحسن الحظ انتهى الأمر بسلام، ليواصل أهل القاهرة الصغيرة بسلام.

ما هي الجوانب السلبية؟

لست ناقدا.. ولكن أعتقد أن الرواية كانت منقوصة من حيث التشويق فقد مشت كانت تمشي على وتيرة واحدة ولم أحس بالتشويق إلا في النهاية.. أيضا، لم أحس بأنها رواية كوميدية حقا.

ما هي الجوانب الإيجابية؟

قراءة نقدية ثاقبة للواقع المحيط والمعاش في المهجر، ودراسة معمقق في العلاقات الاجتماعية المتكونة ، إضافة إلى أسلوب الكتابة بلسان الشخصيتين الإيطالي والمصرية وهو ما يشدك أكثر.

ما رأيك في الرواية باختصار؟

لأول مرة أقرأ لعمارة لخوص، رواية جميلة تخوض في عديد القضايا الفكرية والاجتماعية الخاصة بالمسلمين ونظرة الغرب إليهم وبخاصة المهاجرين، وحبكة محكمة رغم بقاء الرواية في نفس الوتيرة، ونهاية فريدة لم تكن متوقعة، هذه النهاية هي التي جعلتني أحبها أكثر، تقدم قراءة نقدية لمفهوم الإرهاب الإسلامي لدى العرب والغرب، أظنني سأبحث عن الروايتين الأخريتين لقراءتهما.

2 thoughts on “عن القاهرة الصغيرة لعمارة لخوص

  1. بصراحة قرأت الرواية… وأحسست أنها لا تساوي عشر إبداع كيف ترضع من الذئبة التي أراها أحسن رواية جزائرية في العشر سنوات الماضية
    لخوص استعجل في هذه الرواية، ولم يضبط اللهجات العربية جيدا… تجد اللهجة المصرية المجزأرة والمغربية المجزأرة وهلم جرا… الكوميديا ممتازة وممتعة… لكن لخوص يستطيع كتابة احسن من هذه الرواية بكثير
    لو قرأت الرواية بدون اسم كاتبها لقلت أنها جيدة جدا… لكن بالنسبة للخوص فهذه رواية عادية
    تحياتي لكم

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s