أحاديث الاثنين في كتاب لمحمد الغزالي.

استقبلت أدراج المكتبة الدينية، كتاباً جديداً، حمل عنوان ”أحاديث الإثنين”، جمع وإعداد أمين الوصية الأستاذ عبدالقادر نور، ريعه مهدى للمعاقين حركيا بالجزائر، حسب وصية الراحل التي تركها سنة 1987، ويضُم جملة من الأحاديث الّتي سجّلها الداعية الراحل الشيخ محمد الغزالي للإذاعة والتلفزيون الجزائري.

أرجع عبدالقادر نور تأخّر طبع الكتاب، الصادر عن ”دار الوعي” للنشر والتوزيع، إلى عائق مادي، إلى أن جاء، على حدّ قوله، الفرج بعون الله من قبل بعض المحسنين ممّن سمعوا عن المشروع، مردفاً أنّه وربّما من محاسن الأقدار أن رأى الكتاب النُّور بعد تحرّر بعض الشعوب العربية والإسلامية من الظلم والاستبداد، الّذي لطالما حاربه الشيخ الغزالي بلسانه وقلمه.

وجمع مُعِدّ الإصدار جملة الأحاديث ”الغزالية”، في 259 صفحة من الحجم المتوسط، استهلّه بتمهيد تطرّق فيه للقائه بالشيخ الغزالي، وتمخّض فكرة إصدار كتاب يضمّ أحاديثه، وأردفه بوثيقة تنازل الشيخ محمّد الغزالي عن حقوقه المادية في الأحاديث للمعاقين عن الحركة بالجزائر، وكلمة للشّاهد على الوصية نائب مدير التراث الإسلامي بوزارة الشؤون الدينية محمّد الهادي الحسني، وأخرى للدكتور الهادي الخالدي.

وكان التوقّف في الإصدار عند 30 حديثاً، ومن بينها ”شريعة الصّيام” الّتي قال فيها الإمام الغزالي، رحمه الله، إنّها شريعة رفيعة القدر عظيمة الأجر، تذكّر الإنسان بنسبه السّماوي وأصله الرُّوحاني، مشيراً إلى أنّ الصّيام يحاط بأدب الصمت الّذي يجعل الإنسان لا يخوض في النّواحي الجنسية، مبرزاً معنى القدرة على الامتناع، وأنّ الشّهر سمو وعبادة وإقبال على الله، مستدلاً بآيات من الذِّكر الحكيم، وأحاديث نبوية شريفة، إلى جانب جملة من الحكم والأشعار التي تخدم الشأن محل الحديث. كما ضمّ المُؤلف حديث الداعية الغزالي حول اختلاف الأديان، حيث يقول إنّه وجد الأمر واقعا لا ريب فيه، وأنّ مواجهته يجب أن تكون دون تبرم ولا صخب، متوقّفاً عند إرث النّاس للأديان في القارات الخمسة كإرثها للجنسيات، دون ذنب، ومؤكّداً أنّ اختلاف الدِّين بين النّاس نظرة عاقلة، وليس سبباً للعدوان ولا سبب مغاضبة وتجهّم وطغيان.

وحملت دفتا الإصدار بين ثناياها أحاديث عن معاني التّسبيح (سبحان الله)، التّحميد (الحمد لله)، التّهليل (لا إله إلاّ الله) والتّكبير (الله أكبر)، إلى جانب تفسير وتحليل مدعّم بآيات قرآنية وأحاديث نبوية عن معجزة القرآن، الإدارة والتّسيير، الأخلاق دعامة المجتمع وأمراض نفسية يحاربها الإسلام، كما جاء في حديث النّبيّ الكريم صلّى الله عليه وسلّم: ”اللّهمّ إنّي أعوذ بك من الهَمِّ والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجُبن والبُخل، وأعوذ بك من غَلَبَة الدَّيْنِ وقهر الرِّجال”.

المصدر (الخبر)

3 thoughts on “أحاديث الاثنين في كتاب لمحمد الغزالي.

  1. رحم الله الشيخ العلامة والمصلح محمد الغزالي و جعله عمله من العلم الذي ينتفع به والصدقة الجارية
    شكرا لك أخي على هذه الخلاصة

    أعجبني

  2. بسم الله الرحمن الرحيم- رحم الله تعالى شيخنا الفاضل محمد الغزالي الذي كان دائما يدعو لله بالكلمة الطيبة و يجمع شمل أمة المصطفى* أنا ان شاء الله بصدد كتابة مقال "حدث في مثل هذا اليوم" في ذكرى رحيله رضي الله عنه بحول الله تعالى يوم 09 مارس 2012. مع أطيب التحيات………

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s